أحدث المواضيعأخبار كندا

ازدياد معدل ترك الأدوات الجراحية داخل أجساد المرضى عند قيامهم بالعمليات الجراحية في كندا

 

لقد تم ترك أكثر من 550 أداة جراحية أو غيرها من الأجسام الغريبة عن غير قصد في أجساد المرضى عند قيامهم بجراحة في كندا بين عامي 2016 و 2018، ويبدو أن المشكلة تزداد سوءًا.
حيث ذكر تقرير جديد أصدره المعهد الكندي للمعلومات الصحية يوم الخميس أن 553 من الأدوات الطبية وغيرها من الأشياء تركت في أجساد المرضى خلال تلك الفترة.
وهذا يمثل زيادة بنسبة 14 في المائة بين أحدث البيانات التي تم جمعها في الفترة 2017-2018 والإحصاءات التي تم جمعها قبل خمس سنوات، وأكثر من ضعف متوسط ​​معدل 12 دولة، بما في ذلك السويد وهولندا والنرويج، والتي سجلت أعلى المعدلات.

وتم فحص المعلومات كجزء من نظرة عامة على كيفية مقارنة نظام الرعاية الصحية في كندا بالدول الأعضاء الأخرى في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
وقال تريسي جونسون، مدير القضايا الناشئة في CIHI، أن البيانات لا تشير إلا إلى عدد مرات حدوث الأخطاء، وليس كيف ولماذا.
وقال جونسون أن العديد من الدول النظيرة، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا، لا تقدم تقارير عن الحالات التي تُترك فيها أجسام غريبة، مما يجعل المقارنة صعبة.

ويستند الإحصاء الكندي على البيانات المقدمة من المستشفيات في تسع مقاطعات فقط.
ومع ذلك، قال جونسون إنه من الواضح أن هناك عمل يجب القيام به لتحسين سلامة المرضى، مشيرًا إلى أن متوسط ​​معدل العناصر المنسية كان 9.8 حوادث لكل 100 ألف عملية جراحية.
وذكر أن هذا العدد تباين بشكل كبير بين المناطق – من 5.7 في المائة لكل 100 ألف عملية جراحية في بريتش كولومبيا إلى حوالي 15 لكل 100 ألف عملية جراحية في كيبيك.
وأشار إلى كان لدى كندا أيضًا أعلى معدل للمضاعفات التي يمكن تجنبها بعد الجراحة، بما في ذلك جلطات الرئة بعد جراحة الورك أو الركبة في 12 دولة تمت دراستها.

وقام التقرير بقياس أداء كندا في 57 مؤشرا صحيا.
وذكر أن كندا نجحت بشكل خاص في المجالات المتعلقة بجودة الرعاية الصحية، بما في ذلك معدلات البقاء على قيد الحياة لسرطان الثدي والقولون والتي تعد من بين أعلى المعدلات في العالم.
وفي جميع أنحاء البلاد، انخفضت معدلات الوفيات داخل المستشفى بسبب النوبات القلبية والسكتة الدماغية بأكثر من 20 في المائة خلال السنوات الخمس الماضية.

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق