أحدث المواضيعأخبار كندا

اللاجئون والمهاجرون يمتلكون الآن نسبة كبيرة من العقارات في كندا

أصدرت شركة العقارات الكندية، Royal LePage، استطلاعًا حديثًا حول مساهمة الوافدون الجدد والمهاجرون في الطلب على العقارات في كندا.
واتضح أن الوافدون الجدد في بريتش كولومبيا يمتلك واحداً من كل خمسة منهم منازل في المقاطعة و 21 بالمائة من جميع مالكي المنازل في كندا مهاجرون.
وتعد مقاطعة بريتيش كولومبيا هي ثالث أكثر الوجهات الكندية شعبية للهجرة الدولية.
وعرّفت Royal LePage الوافدين الجدد على أنهم أولئك الذين انتقلوا إلى كندا خلال السنوات العشر الأخيرة.
ويشمل القادمون الجدد المهاجرين والطلاب واللاجئين وأولئك الموجودين في كندا للعمل.
في الواقع، قبلت كندا عددًا أكبر من المهاجرين عام 2018 مقارنةً بالمائة عام الماضية.
وقال راندي ريولز، المدير العام لشركة Royal LePage Sterling Realty، “إن فانكوفر هي واحدة من أكثر الأماكن المرغوبة في العالم للعيش، بما تقدمه المدينة من حيث أسلوب الحياة والتوظيف”.

في الواقع، فإن عدد القادمين الجدد الذين يقيمون في فانكوفر والذين يمتلكون منزلًا هو 32 في المائة، مما يجعل هذا الرقم مشابهًا لكل من المتوسط ​​الإقليمي والمحلي.
في بريتش كولومبيا، 72٪ من القادمين الجدد يستأجرون منزلهم الأول بينما يشترون تسعة في المائة منزلهم الأول.

ووفقاً للدراسة، يعيش 13 في المائة آخرين مع العائلة أو الأصدقاء عند وصولهم إلى كندا لتوفير المال.

في الواقع، إذا تم الحفاظ على مستوى الهجرة الدولية الحالي، فمن المتوقع أن يقوم المهاجرون بشراء 680 ألف منزل على مدار السنوات الخمس القادمة.
وقال فيل سوبر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Royal LePage: “بالإضافة إلى دعم النمو الاقتصادي في كندا، يعتبر الوافدون الجدد إلى كندا أمراً حيوياً لصحة سوقنا العقاري الوطني”.

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق