أحدث المواضيعأخبار كندا

بالرغم من معارضته له: ترودو يقرر عدم التدخل في قانون حظر الرموز الدينية في كيبيك

منذ بدء اليوم الأول من حملة الانتخابات الفيدرالية لعام 2019 و قانون حظر كيبيك للرموز الدينية في القطاع العام في أعين قادة الأحزاب. لكن لا زعيم الحزب الليبرالي جاستن ترودو ولا زعيم حزب المحافظين أندرو شير قالا أنه ينبغي على الحكومة الفيدرالية أن تفعل أي شيء لوقف الحظر – المعروف باسم بيل 21 – والذي يمنع الرموز الدينية في قطاعات معينة من القطاع العام في كيبيك.
ويشمل ذلك منع معلمي المدارس العامة من ارتداء غطاء الرأس، مثل الحجاب والتوربان.

لم يصل ترودو إلى القول أن على الفدراليين محاولة إلغاء الحظر، لكنه عارض بشدة مشروع قانون 21.
وقال ترودو يوم الأربعاء أثناء انطلاق الحملة الانتخابية لليبراليين 2019: “لا أعتقد أنه في مجتمع حر يجب أن نضفي الشرعية أو نسمح بالتمييز ضد أي شخص”.
وأضاف “أنا سعيد للغاية لأن سكان كيبيك أنفسهم اختاروا الطعن في هذا القانون في المحكمة، والدفاع عن حقوقهم وحرياتهم”.

وفي الوقت نفسه، قال شير أن حكومة المحافظين لن تتدخل في مشروع القانون 21 وأنه سيكون من غير المناسب أن تطبق الحكومة الفيدرالية حظراً مماثلاً.
وقال أيضًا أنه يحترم الطعن المستمر أمام المحكمة في مشروع القانون، مضيفًا أن المحاكم هي التي ستقرر في النهاية ما إذا كان يجب السماح بالقانون.
وقال شير في أوتاوا يوم الأربعاء قبل أن يتوجه إلى كيبيك لبدء الحملة “أن المحافظين سوف يدافعون دائمًا عن حقوق الكنديين وحقوق التعبير وحقوق حرية الدين”.
ومع ذلك، لم يرد شير مباشرة على الأسئلة عندما سئل عما إذا كان يعتقد أن بيل 21 ينتهك الحرية الدينية للشعوب. وأكد بدلاً من ذلك أن حكومة المحافظين لن تنفذ مشروع القانون هذا على المستوى الاتحادي.

كما كانت زعيمة حزب الخضر إليزابيث ماي، قد قالت في الماضي أنها تعارض مشروع قانون 21 وأن ​​الحزب يعارض مشروع القانون.

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق