أحدث المواضيعأخبار كندا

بسبب نقص العمالة الحاد في كيبيك: يتوعد الحزب الوطني الديمقراطي بجلب المهاجرين إلى المقاطعة

ذكر زعيم الحزب الوطني الديموقراطي جاجميت سينغ، أن حكومته ستعزز تمويل الهجرة في كيبيك للمساعدة في جلب المهاجرين لسد نقص العمالة في المقاطعة.
في إعلان في دروموندفيل، كيبيك، يوم السبت، وعد سينغ بزيادة مدفوعات تحويل الهجرة الفيدرالية إلى كيبيك بمقدار 73 مليون دولار سنويًا لتحسين خدمات التسوية للوافدين الجدد، إذا تم انتخابه رئيسًا للوزراء.

وتتعامل المقاطعة مع نقص العمالة، حيث بقيت أكثر من أربعة في المائة من الوظائف في كيبيك شاغرة لمدة أربعة أشهر أو أكثر، وفقًا لتقرير صادر عن الاتحاد الكندي للأعمال المستقلة.
أي ما يقرب من 120 ألف وظيفة.
وقال سينغ: “كيبيك تتعامل مع نقص خطير في اليد العاملة وتحتاج إلى الهجرة للمساعدة في مواجهة التحدي”.

وتلتزم منصة الحزب الوطني الديمقراطي أيضًا بدعم تسوية الهجرة في المناطق الريفية في كيبيك.
كما يصل العديد من المهاجرين إلى كيبيك بدون مهارات في اللغة الفرنسية، مما يؤثر على قدرتهم على العمل في المقاطعة.
وأشار سينغ إلى أن زيادة التمويل من حكومة الحزب الوطني الديمقراطي ستساعد في استهداف تلك الحواجز اللغوية.
وستتلقى كيبيك بالفعل 25.5 مليار دولار من أوتاوا هذا العام.
في السنة بين 2017-2018، تم تخصيص 490 مليون دولار لدعم الهجرة.

الميل على العمال الأجانب المؤقتين
تعتزم حكومة كيبيك قبول حوالي 20 في المائة من المهاجرين هذا العام، أو 40 ألف بدلاً من حوالي 52 ألف تم قبولهم في العام الماضي.
ومع ذلك، قال رئيس الوزراء فرانسوا ليغو أن العمال الأجانب المؤقتين يمكنهم مواجهة النقص.
وأطلقت حكومته مؤخرًا خطة بقيمة 21 مليون دولار لجعل من السهل على الشركات الأصغر تجنيد العمال الأجانب.

كما أعلنت المقاطعة عن 34 مليون دولار لتدابير تهدف إلى تحسين دمج المهاجرين في القوى العاملة.

المصدر

 

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق