أحدث المواضيعأخبار كندا

جرأة أم عدم مبالاة..! لاجئ سوري يفقد إقامته بسبب تغريدة

جميعنا يعلم أنه من ضمن بنود قانون اللجوء العالمي، من حق حكومة الدولة المضيفة سحب إقامة أي شخص يزور بلده وهو حاملا صفة اللجوء.
لكن يبدو أن هذا اللاجئ السوري في ألمانيا تحدى جميع القوانين!
فقد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة تغريدة مأخوذة من حساب هذا اللاجئ على تويتر، ذكر فيها أنه قام بزيارة إلى سورية وأن رحلته كانت ممتعة.
لكن لم تكتمل فرحته حتى جاءه الرد الصاعق من حساب وكالة الهجرة الألمانية BAMF على تويتر، تقول فيه بأنهم أصدروا قرارا جديدا بخصوص إقامته في ألمانيا.

“من يريد قضاء العطلة في بلده فعليه البقاء هناك”
هذا ما ذكره مصطفى العمار، مفوض الاندماج في الحزب الحاكم الألماني، في منشور كتبه على صفحته على الفيسبوك مرفقا بتغريدة اللاجئ السوري ووكالة الهجرة.
مشيرا إلى أن كلام اللاجئ يعط دليلاً لموظفي الهجرة بأن الحياة طبيعية في بلده، وأنه يستطيع العيش هناك، وهو ما يخالف السبب الذي دفعه لتقديم طلب اللجوء في ألمانيا.
كما لم يستبعد العمار أن تكون قد سحبت الإقامة منه واحتمالية ترحيله إلى سورية، معتبرا أن هذا التصرف من حق الحكومة الألمانية.

تعاطف بعض المغردين ومتابعي وسائل التواصل الاجتماعي مع قصة هذا اللاجئ، كما لم تستبعد قناة التلفزة الالمانية الأولى عبر موقعها على الإنترنت من أن تكون هذه التغريدة مفبركة من قبل حزب اليمين المتطرف.
لكن طالب الأكثرية من اللاجئين في ألمانيا بترحيل هذا اللاجى وأمثاله إلى سورية لأنهم داعمين لنظام الأسد هناك ومرحب بهم حينما يصلوا؛ على عكس أكثرية اللاجئين الذين حرموا من زيارة وطنهم بسبب معارضتهم للنظام هناك.

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق