أحدث المواضيعأخبار كندا

خطوط مترو مونتريال أكثر كفاءة من خدمة مترو العاصمة أوتاوا

 

حققت مونتريال في الواقع كفاءة فائقة ونجاحًا هائلًا أثناء بناء مترو REM .
بدأ إنشاء REM في مونتريال في عام 2018 وقد تم بالفعل إحراز تقدم لا يصدق.
ومن المقرر افتتاح الخطوط الأولى بحلول عام 2021.
وستحتوي شبكة REM على 67 كم من المسارات مع قطارات آلية تعمل طوال اليوم.
وبتكلفة متوقعة تزيد عن 6 مليارات دولار، ستصبح REM جانبًا أساسيًا في نظام النقل العام في مونتريال، حيث تربط الضواحي بوسط المدينة بشكل لم يسبق له مثيل.

ومن جانب آخر، بينما يعد REM نموذجا للكفاءة والتخطيط الدقيق، فقد شهد خط أوتاوا الكونفدرالي بالفعل عشرات النكسات والمشاكل حيث يعتبر خط الكونفدرالية أكبر مشروع للنقل العام في أوتاوا حتى الآن.
ومع وجود 12.5 كيلومترًا من المسارات وخدمة 13 محطة، لا يقع خط الكونفدرالية بالقرب من مقياس حركة المرور السريع.

وفقًا لCBC News، فإن خط أوتاوا LRT قد انهار “31 مرة في آخر 53 يومًا” والذي تسبب في أكثر من 20 ساعة من الاضطرابات في أسبوع واحد.
وتشمل القضايا الرئيسية التي تواجه LRT في أوتاوا أجهزة الكمبيوتر التي تتحكم في القطار وأبواب القطار ومفاتيح السكك الحديدية.
إلى جانب الحافلات المزدحمة والقطارات الشبه مفقودة، يشعر الركاب في أوتاوا بالإحباط الشديد.

علما أن مشاكل الكمبيوتر هي ما يجعل من الصعب على القطارات العمل وعرضها على المحطات في الوقت المحدد.
وبالطبع، تظهر المشكلات دائمًا خلال ساعات الذروة.

ويلقي مسؤولو مدينة أوتاوا باللوم على الشركة التي استثمرت LRT بسبب مشاكل الخدمة التي لا حصر لها.
ويبدو أن المدينة تدفع للشركة حوالي 5 ملايين دولار شهريًا للحفاظ على السكك الحديدية والقطارات، لكنها تدعي أنها لم تف بالوعود. وتعهد العمدة جيم واتسون بمبلغ قدره 9.5 ملايين دولار لتحسين خدمة الحافلات في أوتاوا.

وعلى عكس خط أوتاوا الكونفدرالي، سيتم دمج REM بالكامل في البنية التحتية الحالية.
ويبدو أن القطارات نفسها أكثر فاعلية من أوتاوا، لأنها تتميز بأبواب مزدوجة لا تتعرض للتشويش، ونظام أوتوماتيكي بالكامل، ومقاعد واسعة للغاية، وميزات للحد من الضوضاء.
الجدير بالذكر أنه سيتم تعيين أول قطارات REM في عام 2021، مع الانتهاء من المشروع بالكامل بحلول عام 2023.

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق