أحدث المواضيعأخبار كندا

مجالس المدارس في مونتريال تحرم المعلمين من العمل بسبب تطبيق حظر الرموز الدينية في المقاطعة

أكد مجلس المدارس الناطقة بالفرنسية في الطرف الشرقي لمونتريال أنه يحظر توظيف معلمين يرتدون الرموز الدينية.
ويأتي هذا القرار بعد أقل من أسبوعين من موافقة غالبية مجالس المدارس، علنًا على تطبيق قانون الحياد الديني في كيبيك بعد التحدث ضد مشروع القانون 21.
وقال ميفيل بودرو رئيس لجنة مدارس de la Pointe-de-l’île  (CSPI): “كان يوجد معلمتان يرتديان الرموز الدينية المرئية، وأبلغناهما بالقانون ورفضا إزالة رموزهما الدينية، لذا لم نقم بتعيينهما”.

وبموجب قانون حكومة كيبيك، لا يُسمح للموظفين الحكوميين الذين يشغلون مناصب في السلطة – بمن فيهم المعلمون والقضاة وضباط الشرطة – بارتداء الرموز الدينية في العمل.
وفي حادثة أخرى، أصدر مجلس إدارة مدرسة ناطقة بالفرنسية تحذيراً خطياً لمعلمة تم تعيينها حديثًا قبل أسبوعين، مطالبًا إزالتها لحجابها بحلول 10 سبتمبر إذا أرادت أن تكون مؤهلة للحصول على عقد في لجنة مدارس مونتريال (CSDM).
وتقول النقابة أن التحذير كان إجراء إداري، مما يعني أنه لا يمكن محاربته من خلال القضاء وإذا لم تلتزم الموظفة الجديدة، فستكون خارج الوظيفة.
وقالت كاترين بوفيس سانت بيير، رئيسة نقابة المعلمين في مونتريال: “إذا اتصلت المعلمة بلجنة المدرسة بحلول يوم 10 سبتمبر وقبلت بإزالة حجابها، فسيتم تعيينها”.
وقالت بوفيس سانت بيير: “نعلم أن مجالس المدارس ملتزمة بهذا القانون، لكن القانون قد فتح الباب أمام العنصرية، حتى لو لم يكن ذلك هو نية الحكومة، لذا نأمل أن يتمكن مديرو المدارس – حتى لو اضطروا إلى تطبيق القانون – من التأكد من أن أولئك الذين ما زالوا يرتدون رموز دينية يستطيعون العمل في بيئة صحية وهادئة”.

وتقول خريجة حديثة أنها قررت مغادرة المقاطعة في الشهر الماضي للعمل في بريتش كولومبيا بسبب مشروع قانون بيل 21، وأنها تشعر بالذهول لرد الفعل العنيف الذي يواجهه بعض المعلمين.

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق