أحدث المواضيعأخبار كندا

مفاتيح كندا

الكثير من القادمين الجدد سيقعون في فخ البحث عن العمل قبل إتقان اللغة لا سيما القاطنين في المدن الكبيرة و التي فيها
جالية عربية كبيرة كميسساجا و مونتريال … سيبدآ البعض برفع فزاعة الخبرة الكندية و القول .. اعمل أي شي .. و ستنهال إليك عروض العمل في المحلات العربية متل آدونيس و سامي فرويت .. التي تعتبر أحد المحطات التي يمر بها اغلب العرب
هنا ….. و هنا و هذا رآيي الشخصي الذي قد لا يعجب البعض ..

هذه المحلات قبل أن تبدأ بتعلم اللغة هي مقبرة لك و لك إمكانيات المهاجر و كل شهاداته العلمية التي تعب عليها طوال السنوات الماضية … سيقول قائل إن هذه الشهادات لا تنفع هنا فالشهادات العربية لا تسمن و لا تغنى من جوع لا سيما في ظل التفكك الذي تشهده المنطقة و إنعدام الثقة في مصداقية الكثير من الشهادات التي تأتي من الشرق و التي تم اكتشاف تزوير البعض لها ….

هذه الشهادات … صحيح ربما لن تعترف بها كندا .. لكن اعلم تماما آنها ستكون مفتاحك لتكمل طريقك في هذا البلد ….في البداية كنت كثيرة التذمر بموضوع العمل و أن كندا تطلب الكفاءآت من المهاجرين في النهاية ليأتي الطبيب و المهندس و يعمل في المهن اليومية … آنا هنا لا آنتقص من شأن آي عمل .. فأنا على الصعيد الشخصي لم آترك أي شيء و لم أعمل به …. هنا ..جربت و جربت الكثير إلى آن رسى بي الأمر في عملي الأخير .. الذي ربما آيضا سيكون محطة لشيء آخر يوما ما .. حسب ما تقتضيه المتغيرات …

الشهادة التي قدمت بها .. ستسطيع تعديلها .. و من خلال التعديل ستصبح قادرا على الدخول إلى المؤسسات التعليمية الكولج آو الجامعات ….. لكن إن كنت من حملة الشهادات السورية … و التي لا يخفى على الجميع .. أن الشهادات السورية .. لغة الدراسة بها اللغة العربية .. سيكون هذا الأمر عائق أمام إكمال أي دراسة مهما كان نوعها ….بل سيكون عائق حقيقي لدخولك الجامعة آو حتى الكولج … إذا … سنعود للنقطة الأساسية و هي تعلم اللغة ….. البداية الصحيحة تكون من صفوف تعلم اللغة و الالتزام بها و احترام مواعيدها و عدم التغيب عن هذه الدروس مهما كلف الأمر و عذم التذمر … من صعوبة اللغة .. فالبدايات دائمة صعبة .. لكن اعلم تماما أنك في الأشهر الأولى ستكون كطفل يمتص و يستقبل كل الكلمات و المفردات و الجمل و يقوم بتخزينها .. و من ثم سيبدآ لسانك بتكوين الجمل و الكلمات و فهم ما كان مبهما بالنسبة إليك ….
حقيقة إن العائق الوحيد الذي ستجده هنا .. لا سيما من قاطنين كيبيك اللغة الفرنسية .. سيتأفف البعض في البداية ..و سيقرر الانتقال إلى المقاطعات الآنجليزية..و ستمر عليه أياما و ليالي … و يقول ماذا فعلت بنفسي و لماذا و كيف و إلى أين ….. كل هذا ستمر به…. لكن إن كنت من الصابرين و المصابرين .. ستدرك بعد أشهر .. أنك أصبحت قادرا على فهم ما يقوله الآساتذة بل و ستكون محورا في كل حديث و سوف تشارك و تنطلق في التعبير عن رآيك ….
أوكد هنا على ضرورة اللغة .. فهي مفتاح المفاتيح لكل شيء .. وإن كنت من سكان مونتريال .. فإنه من آلآفضل آن يكون لديك لغتين .. آو ثلاثة آو حتى آربعة …
اذا المفتاح الآول هو اللغة و صفوفها ….
المفتاح الثاني ..

آي شهادة من كندا مهما كانت بسيطة و بالنسبة لك غير مهمة …. قد تصبح مهنتك في هذا البلد …..
المفتاح الثالث .. شهادة قيادة و سيارة جيدة .. شهادة السياقة هنا هي عبارة عن هوية .. تبرزها في أي مكان ….
المفتاح الآخير ….
أن تحيط نفسك بمجموعة من الأصدقاء الإيجابيين و آن تبتعد عن كل ما هو سلبي … اخلق الأجواق الجميلة لنفسك .. و رفه عن نفسك فهذا آلامر في فترة الشتاء .. جدا مهم …التواصل مع الأخرين و بناء ثقة …
اللغة ستصل بها إلى الجامعة .. آو الكولج .. و من ثم سيكون معك شهادة كندية ..ستفتح لك ابواب العمل… و السيارة ستسهل تنقلك ففي بعض المهن تكون مطلب اساسي ….. و هي كما يقال سبيل في حال انقطاع السبل .. تستطيع آقل معدل أن تعمل عليها كأوبر آو توصيل طلبات ….
ستصل و تصل و تصل .. مهما كان … لكن كن منطقيا فقط في تسلسل آحداث حياتك هنا …. هنا بلد الدرجات .. درجة درجة و خطوة خطوة .. لكن في النهاية ستصل و إلى أجمل ما تصبو إليه نفسك بإذن الله ….

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق