أحدث المواضيعأخبار كندا

أم تنجب ابنتها بولادة مبكرة ليتمكن الأب من رؤيتها قبل وفاته

لمدة 45 دقيقة، حضن مارك أولجر مولودته الجديدة سافانا.
هذه اللقطة في تلك اللحظة هي الصورة الوحيدة التي تم التقاطها لسافانا البالغة الآن من العمر ثماني سنوات مع والدها، الذي دخل في غيبوبة بعد يوم من ولادتها وتوفي بعد بضعة أيام.

ففي ديسمبر 2011، أخبر الأطباء مارك أولجر، 52 عامًا، أنه بعد ثمانية أشهر من العلاج الكيميائي، أصبح خاليًا من السرطان.
كانت زوجته ديان أولجر حامل في طفلها الخامس.
في 3 يناير 2012، تم إدخال مارك إلى المستشفى وتم تشخيصه بالتليف الرئوي – نتيجة للعلاج الكيميائي.
وبحلول 16 يناير، أصبح من الواضح أن العلاجات لم تنجح وأن مارك لديه أسبوع واحد فقط للعيش.

حينها اتخذت ديان وأطبائها قرارًا بالحث على المخاض قبل أسبوعين لضمان مقابلة الأب وابنته مرة واحدة على الأقل.
وفي 18 يناير، مع وجود مارك في سرير قريب، أنجبت ديان مولودتها سافانا.
وقالت ديان: “في اليوم الذي ولدت فيه، حضن مارك ابنته لمدة 45 دقيقة”.
وفي اليوم التالي، حاول مارك حضن ابنته مرة أخرى ولكن بعد دقيقة واحدة فقط، لم يعد بإمكانه الصمود.
حيث دخل ذهب في غيبوبة.

وفي 23 يناير، مات مارك.
ووفقا لهوفينجتون بوست، عندما اندلعت الأخبار عن وفاة مارك، بدأت التبرعات والدعم تتدفقان للعائلة.

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق